علي المسعودي يكتب: أصدق بيت.. أجمل بيت

قيل للخليل بن أحمد: أي بيت تقوله العرب أشعر ؟ قال : البيت الذي يكون في أوله دليل على قافيته .
وقيل لغيره : أي بيت تقوله العرب أشعر ؟ قال : البيت الذي لا يحجبه عن القلب شيء!
وقد تفكّرت زمناً في قول النبي عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري: “أصدق كلمة قالها شاعر كلمة لبيد : ألا كل شيء ما خلا الله بًاطل”
كنت أبحث عن جمالية البيت وتركيبته الشعرية التي جعلت رسول الله -وهو من أوتي جوامع الكلم – يخلّد هذا البيت ويجعله في قمة رأس جبل الشعر.. أين تراكيب الجمال الشعري في البيت؟
لكني تنبّهت ان الحديث الشريف ذكر كلمة “أصدق” ولم يقل “أجمل” أو “أروع”
وتذكرت بيت الشعر الشهير:

وإن أشعر بيت أنت قائلهُ
بيتٌ يُقال إذا أنشدته صدقا
“الصدق” إذن هو الذي حقق لشطر واحد من شعر “لبيد بن أبي ربيعه” مالم يتحقق حتى لمعلقته الفاخرة التي بلغت أوج الإبداع العربي معنى ولفظا وقافية ولحناً.
والصدق الذي منح الشطر الأول من البيت الخلود هو ذاته الذي منع الشطر الثاني من الانضمام لهذا المجد.. لأن صدقيته كانت ناقصه: “وكلّ نعيم لا محالة زائل”

وقيل للأصمعي أي بيت تقوله العرب أشعر ؟ قال : الذي يسابق لفظه معناه .
وفي هذا البيت كان اللفظ يسابق المعنى.. والمعنى الذي تحقق هو راس الكلام بل هو أساس الوجود الذي أثبتته سورة الاخلاص التي تعدل ثلث القرآن كما في الحديث النبوي الشهير..
البيت يحقق كلمة “لا إله إلا الله” التي قامت عليها السموات والأرض..
سئل عمرو بن العلاء : أي بيت تقوله العرب أشعر ؟
قال : البيت الذي إذا سمعه سامعه سولت له نفسه أن يقول مثله ، ولأن يخدش أنفه بظفر كلب أهون عليه من أن يقول مثله .
وقد وعى الشاعر الشعبي لأهمية التوحيد.. فجعله غالبا مطالع قصائده.. وليختم قصيدته بالصلاة والتسليم على النبي لعله في جهده هذا ينال شعاعاً من تلك الإشراقه التي سبق بها “لبيد” كل شعراء العالم!

الوسوم

مقالات ذات صلة