الإعلامي محمد العراده: هيئة الشباب وبرامجها في المشاريع التنموية لـ«رؤية 2035»

نجحت الهيئة العامة للشباب منذ صدور قانون إنشائها رقم 100 لسنة 2015 في تحقيق نسبة كبيرة من توصيات سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الصباح حفظه الله ورعاه، بالاهتمام بالشباب وتطوير قدراتهم وصقل فكرهم وابداعاتهم وطاقاتهم ومواهبهم نحو إشراكهم في المشاريع التنموية الشاملة المتنوعة العناصر ومنها العلمية والثقافية والفنية والأدبية والتطبيقية الاحترافية، حيث حققت الهيئة الكثير من الانجازات التي تستحق الإشادة على ما قامت وتقوم به، والتي ترجمت حقيقة الوثيقة الوطنية الشبابية ورسائل الشباب التي وجهت للقيادة السياسية وحظيت بالاهتمام والرعاية الأبوية السامية من سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ذخرا للوطن.
إن الإنجازات التي اطلعت عليها كثيرة وتمت في وقت قياسي ، وأعتقد أنها ستكون رادفة للمشاريع الكبرى التي يحمل ملفات تنفيذها معالي النائب الأول لسمو رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد وفقه الله.
ومن المشاريع الناجحة التي قامت بها الهيئة :
برنامج مكارم الذي يتضمن 25 مشروعا متنوع الاختصاصات والأهداف للشباب.
برنامج مثمر الوطني بمشاركة عدد 60 مدرسة متوسطة وثانوية.
برنامج حافلة الابتكار الذي يشجع الشباب على الابتكار.
برنامج تعزيز الهوية الوطنية
برنامج تعزيز الشباب وتطوير المراكز الشبابية وتأهيلها لمجموعة برامج علمية وثقافية إدارية ورياضية فكرية لهم.
الموروث الشعبي والشباب.
جائزة مركز العمل الإنساني للشباب العربي
اتفاقيات وتعاون عمل شبابي مع منظمات ومراكز شبابية عربية ومشاريع تنموية.
لذلك أتمنى المحافظة على هذه الهيئة التي حققت العديد من النجاحات وتطلعات الشباب، فهي هيئة ناجحة في عملها ويجب إشراكها في عناصرعمل مشاريع الدولة التنموية مثل مدينة الحرير وتطوير الجزء الكويتية ومشاريع المدن الذكية ..وغيرها.
تحياتي.

مقالات ذات صلة