هل المناصب اصبحت تكتم الافواه

كتاب وتد | خالد طلال النويف

ما أشبه اليوم في البارحة.. كان البعض يصف الشيخ احمد الفهد بابشع الاوصاف ودارت السنين الى ان وضع هولاء الشيخ احمد الفهد الرجل الصالح في الفترة القادمة لدولة الكويت وتناسوا ماذا كانوا يقولون عن الشيخ احمد الفهد في الاعلام وانتقادهم بإنه خذل دولة الكويت في القضية الرياضية ؟!
ماسبب تغير وجهات النظر هذا ما يريد معرفته الشعب الكويتي .؟
هل المنصب يحتم على اي مسؤول ان يقيد رأيه ويجعله صامتا طوال فترة توليه المنصب ..؟
ام ان هناك صغوط تمارس على المسؤولين لكى يصدحون مدحا لمن بيده زمام القوى السياسية خوفاً من فقدان مناصبهم ؟
اليوم أيقنت اننا نعيش في عالم
” الغرائب والعجائب ”
في كل يوم ننصدم اكثر بإنه هناك من يضغط على الاخرين ويمنعهم من قول كلمة الحق ..
نعيش في وقت صعب للغاية اصبحنا لا نستطيع ان نميز بين الحق و التمثيل و الخوف على المصلحة الشخصية حتى وان كلفت ذلك سمعته بين الشعب الكويتي وكيف سينظر اليه الشعب بإنه متقلب الراي كما تسير الرياح سار ..
مانعيشه في هذه الايام كارثة ونحتاج وقفة جادة من كبار مسؤولين .. الدقة في الاختيار الحكومي القادم امر مهم فقد طفح صبر الشعب مما يشاهده من امور يخجل البعض ان يذكرها ..
كما نسأل الله العظيم ان يحفظ الكويت واميرها من كل فاسد يفضل مصلحته على المصلحة العامة ..

الكاتب / خالد طلال النويف
Twitter: @K_alnuwaief

مقالات ذات صلة