برازيلي يضرب زوجته قبل موتها يثير جدلاً واسعاً في البرازيل حول العنف الأسري

أثار فيديو انتشر بكثرة على وسائل التواصل الاجتماعي في البرازيل جدلاً واسعاً حول مدى العنف الذي تواجهه المرأة البرازيلية. ويظهر الفيديو رجلاً يضرب زوجته في المصعد، قبل أن يقوم بقتلها لاحقاً.

والتقطت كاميرات المراقبة، الموضوعة في داخل المصعد ومدخل البناية، الفيديو في الثاني والعشرين من شهر تموز يوليو الفائت وتمّ عرضه على إحدى الشاشات البرازيلية في فضيحة هزت البلاد.

ويظهر المدعو لويس فيليبيه مانفيلير وهو يعتدي على زوجته، تتيانا سبيتزنر، في مرآب السيارات في البناية، وتحاول الأخيرة الهرب منه.

ويتبع مانفيلير زوجته إلى المصعد حيث يقوم بالاعتداء عليها مجدداً ويخرج الاثنان من المصعد في الطابق الخامس. وبعد عشرين دقيقة يعود مانفيلير إلى المصعد مع جثة زوجته، التي لاقت حتفها بعد سقوطها من الطابق الخامس.

مقالات ذات صلة