فرحة وطن يريدون قتلها

بقلم | خالد طلال النويّف

بالفعل كانت فرحة وطن عندما عادة الشمس الى الرياضة الكويتية بخبر رفع الايقاف على اللجنة الاولمبية و لكنها غابت تلك الفرحة لدى من تسبب في عرقلة الرياضة الكويتية لمدة ٣ سنوات من خلالها روج و حاول البعض تلفيق التهم على اللجنة الاولمبية الكويتية برئاسة الدكتور الشيخ طلال الفهد بإنه كان خلف هذا الايقاف كما يزعمون المتسببين الحقيقين بإيقاف رياضتنا من خلال تشريع قوانين تخلف المنظمات الدولية بل حتى وضعوا عناوين بإنه ” السيادة ” لا تمس بالطبع السيادة لا تمس ولا يرضى اي كويتي غيور ان تمس سيادة وطننا الغالي !! فماذا تحاولون انتم اقناع الشارع الرياضي والشعب الكويتي كافة بتلك العبارات وبعد مده نشاهدكم تتراجعون عن نفس القوانين التي صنعتوها ولا يخفى على احد سبب صنع و طبخ هذه القوانين هو امر واحد تريدونه وهو ابعاد ” اتحاد و اللجنة الاولمبية برئاسة الشيخ طلال الفهد ” ولكن دارت الايام وبأنفسكم تعترفون وتزعمون ان القوانين كانت مخالفة فلماذا الان بعد ان فرح الشارع الرياضي و فرحة الكويت بأكملها بالذهبيه التي حصلت عليها الكويت بالدورة الاولمبية الاسيوية في ” جاكرتا ” التي حققها الاعبان ” علي الشطي ، منصور الرشيدي ”
حتى تعيدون محاولتكم لإعادة الايقاف الرياضي بتصاريحك تعكس الواقع الي تقولونه بإنكم مهتمون لرفع الايقاف !!! اما كان من المفترض ان هذه الانجازات تعكس عليكم بالغيرة على وطنكم وتصحيح ماكنتوا تعملون به !! هل الكويت و شبابها يستحقون كل هذا الحقد فقط من اجل الوصول للكراسي التي لاتستطيعون الوصول اليها عن طريق ” الصناديق ” !!
انتهت كل هذه الخزعبلات و كشف الشارع الرياضي حقيقة من المتسبب بإيقافنا ٣ سنوات فكفاكم عبث بالرياضة الكويتية و اتركوا الرياضة للرياضين و اجلعوا ابطالنا يمارسون هوايتهم و رفع علم بلدهم بكل المحافل ..
الكويت تستحق التنازل عن مصالحكم ..

الكاتب/ خالد طلال النويّف
@k_alnuwaief

مقالات ذات صلة