من فمك أُدينك

بقلم | وطني النهار

التيارات السياسية .. وما ادراك ما التيارات السياسية .. حالها كحال المد والجزر .
وينطبق عليهم المثل الكويتي ” معاكم معاكم – عليكم عليكم ” ..
الى ان يثبت العكس !!

ندخل بالموضوع .. حتى نصل للغاية ،،فقضية دخول المجلس وماصاحبها من شد وجذب اعلامي ، وقانوني وبينات قبل صدور الحكمـ تحلّل وتستنكر وأخرى تندد وتتوعد ويجوز ولا يجوز .. وهل ومتى وكيف ؟؟ والكويت والشباب والديمقراطية وحرية الرأي .. و و و ..

جميع التيارات السياسية كان لها رأي وتحليل قانوني ” يُبرأ ساحة الاخوة المتهمين ” من دخول المجلس وإن العملية ديمقراطية إسوة بالبرلمانات الديمقراطيه التي سبقتنا بالتجربة ،، ويوصي بالكويت وشبابها والوحده الوطنية ،، وكما تعلمون ولن أُملي عليكم مايكتب بالبيانات ( العضلية ) كمقولة الأخوة المصريين ” أنا ” موجود ..
كل هذا قبل صدور الحكم على شبابنا الوطني المخلص بنوابه الأفاضل ورموزه الوطنيين بتاريخهم الناصع ..

أما بعد ..
صدور الحكم ،، فتغيرت التصريحات والبيانات .. وتغيرت التوجهات حسب البوصلة المصلحية ،، طبعًا منها من يحاول أن يبرأ ساحته ومواقفه ،، والأخر من يحاول عقد الصفقات السياسية تحت شعار (( اليد اللي ماتقدر عليها بوسها )) و أن الحكم الصادر بحق الاخوة هو حكم سياسي ..

من هنا نبدأ …….
فاليسمح لي الأخوة بالتيارات والكتل السياسيه ” إيّاها ” بما أن الحكم سياسي وأن العمل السياسي يقابله عمل مماثل والادوات السياسيه يستخدمها من يملكها ..

إذاً .. عليكم ان تصدروا بياناً مشتركاً ((وتستخدموا )) ادواتكم السياسيه ” المباحة “بعدم التعاون سياسياً مع الحكومة مالم تمتثل بالتصويت على استمرار عضويه النواب المحكوم عليهم بالسجن .. وتصبح العملية سياسة في سياسة ..

نحن لانطلب منكم النزول للشارع ولا بعقد الندوات والشعارات والهتافات .. التي يستنكرها بعضكم (( لغاية في نفس يعقوب )) ..ولن نطلب منكم العصيان المدني .. وغيرذلك ..

مبدأ يُترجم الى موقف بسيط جداً ..
“بيان ” برفض التعاون مع الحكومة في حال تم التصويت على اسقاط عضويه الاعضاء ..
فاليتحمل كل تيار موقفه السياسي السلمي القانوني .. والواجب الوطني الأجتماعي ..

هم لعبوها سياسه .. والمطلوب ايضا ان تكون السياسه مماثله ..

وأن يتم تطبيق ما صدر من بيانات سابقة و.. تصريحات من التيارات ،، على ارض الواقع السياسي ..

إن كنتم صادقين بما تتدعون .. والبيّنه على من إدعى ..

والعين بالعين والسن بالسن والباديء أظلم ..

فلتكن لكم كلمه وموقف ولتترجم بياناتكم الى افعال .. عمليه واقعية سياسية ..

فالفساد استوطن ..
واستشرف الحرامي واستسبع المرتزقه .. وارتفع الرويبضه .. وتقرّب المترديه .. وتصدر النطيحه ..وانقلبت الحقيقه .. فأصبح الاصل بالفساد والأصلاح من البدع ..

فالمطلوب ..
بيان مشترك سياسي مع كامل الدسم الوطني

وبدون مواد حافظـة .. مسرطنة ..

افعلوها إن كنتم صادقين ..
واحترموا عهودكمـ وشعاراتكمـ .. وليكن لكم فقط موقف ..للكويت ..

ككويتيين اولاً
وككتل سياسيه وتيارات تتصدر المشهد السياسي ليس فقط للتكسب المصلحي المحدود والمؤقت.. وإقتناص الفرص ..

انّها السياسه .. فاعقلوها .. فإنها تدور .

اعقلوها ،، وافعلوها
من أجل الكويت.
واجعلوا التاريخ .. يتحدث عنكمـ ..
وإتركوا المصالح ولو مره من أجل موقف عام وطني اجتماعي سياسي
أدبي ..

فالحق أحق ان يُتّبع ..

وستدور الدوائر
يوماً

بقلم | وطني النهار

مقالات ذات صلة