3 استجوابات تم سحبها و3 تم رفعها

تم سحب ثلاثة استجوابات مقدمة من نواب الى وزراء في حكومات رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك، منذ شكّل اولى حكوماته في 30 نوفمبر 2011، وسقط استجوابان برفعهما من جدول اعمال مجلس الأمة، ورفع استجواب واحد من جدول الأعمال لعدم دستوريته.. وفي ما يلي التفصيل:

• 23 مايو 2012: فاجأ النائب د. عبيد الوسمي الأغلبية والحكومة بسحب الاستجواب، الذي قدمه الى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية مصطفى الشمالي، بسبب التباين الحكومي النيابي على تفسير المادة 137 من اللائحة الداخلية المتعلقة بدمج استجوابين.
• 13 مايو 2013: بعد أن تقدم النائبان سعدون حماد وعدنان المطوع باستجواب إلى وزير النفط هاني حسين، عاد حماد ليعلن سحب هذا الاستجواب، وتقديم استجواب جديد مع النائبين يعقوب الصانع وناصر المري.
• 28 مايو 2013: اعلن النائب فيصل الدويسان سحب الاستجواب، الذي قدمه الى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود.
• 12 نوفمبر 2013: سقط استجواب النائب رياض العدساني لسمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك من جدول الاعمال، بعد رفض العدساني صعود المنصة على خلفية موافقة المجلس على طلب حذف محاور الاستجواب، بحجة عدم دستوريتها والاكتفاء بالمقدمة.
• 24 ابريل 2014: رفع من جدول الاعمال لعدم دستوريته الاستجواب المقدم من النواب حسين المطيري ورياض العدساني وعبدالكريم الكندري الى سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك.
• 19 مايو 2015: سقط الاستجواب المقدم من النائب د. عبدالحميد دشتي برفع مجلس الامة الاستجواب من جدول الاعمال، بعد انسحاب دشتي احتجاجا على طلب مناقشة الاستجواب في جلسة سرية، باعتبار العضو غائباً عن الجلسة وتنازل عن الاستجواب.

إعداد مركز المعلومات في صحيفة القبس 

الوسوم

مقالات ذات صلة