المعنى الحقيقي للولاء والانتماء

بقلم | وطن النهار

يتحدث الكثير،، عن الوطنيه .. وحب الوطن .. ويتغنى الغالبيه ،، وليس الكل بذلك ..!!ويحتفل الإخرون رقصاً ،وتصفيقًا بالعيد الوطني ..

من وجهة نظري .. !!
واحتراماً للجميع ( المخلص منهم طبعاً) .
وأعني الكويتي كامل الدسمـ ..
من يرى بالوطن أماً ،،وفراشاً ..
مهداً،، ولحافاً..
من لا تغريه صناديق المال ،، ولا مغارات الذهب – نهاراً جهارا ..
وبنفس الوقت يتغني يا كويت يا احلى بلد ..
لا أعني هؤلاء ..!!
ولا أعني المخلصين ومن يعشق الكويت بكل جوارحه ،، وإحساسه ،، ويفديها بروحه وأنفاسه ،، ولكنه سلبي .. أتجاه الفساد ،، الذي ينخر بأركانها .. !!وصامت أمام ما يحدث بسلطاتها ..!!فهؤلاء لا اعنيهم .. ولنا عوده قريبه لهم ..

هناك اخلاص من نوع فاخر،، بعشق آخر ..
وهناك ولاء لأرض وشعب وحكمـ .. قولاً وفعلاً.. موقفًا ومبدءاً ..

هناك صوراً نادراً ما تتكرر .. !!
هناك أخلاص نقف له إحتراماً ،، ونعزف له نشيداً وطنيا ..

تابعت ، وتتبعت شاهدت ، وسمعت ..
قوة اعتراضهمـ ،، وشراسه دفاعهمـ ،، وارتفاع أصواتهم ،، دفاعاً عن شعب ومكتسبات الأمه .. وإصلاح ، و محاسبة ..
متمسكين بمبادءهم.. ومكرسين ايمانهم ،، بحب الوطن ،،والحفاظ عليه ،، بطريقه لم ولن تتكرر الاّ بأمثالهم ..
صابرين !!محتسبين !!
آملين ان يكون ذلك لمصلحه وطن ،، وشعب .. متفاءلين بأن الامه سجلت ذلك في تاريخها .. وإن موقفهم سيكون نبراس للقادم من الأيام ،، والسنين ..
فإمتناعهم عن المعارضه الخارجية ليس جُبنًا ولاخوفًا بل يقيناً بأن الأوضاع الأقليمية تحتاج موقفًا من رجال مخلصين ومحافظين .. رجال دولة بدرجة وطن بمواطن ..

هما :
فارس الكويت وفيصلها ..د فيصل المسلم
وصوت الأمه وضميرها..مسلم البراك

‫فمنذ خروجهم للمهجر،، بعد حكم ⁧‫#دخول_المجلس‬⁩ ‬!!

‫لم يصدر منهمـ مايسيء لوطنهم بمهجرهم ،، رافضين (كمعارضين باقي الدول) أن تتلقفهم المحطات،، وتثيرهم القنوات ،، يكيلون التصريحات ،، والويلات ،، بالنشرات .. والندوات .. ‬
ولسان حالهم يقول :
نحن نعترض بحب
الوطن ،،وننتقد إخلاصاً له ،، واعتراضنا على الادارة .. فقط .. ونحن بالداخل!!بواقع الحس والواجب الوطني .. والدافع ،، الاجتماعي .. للحفاظ على ديمومة ورخاء الدوله ،، وأمنها،،
وحفاظا على نسيجها ومستقبل ابناءها ..
ولن نكن أداةً ضدها بالخارج ..!!
يستفيد منه المتربصون ( نحن سفراءها المعارضون .. ولسنا أعداءها المتبرصون …))

انه الولاء والانتماء بنكته الكويتيه الخالصه ..المخلصة

فتحيةً لكم من :
وطن .. وشعب ،، ايها الوطنيون الأفياء..
جعلتم من معارضتكم درس للتاريخ ،، ولجميع معارضوا العالم ..
نحن اعتراضنا حبا وليس تكسبا .. وولاءنا عشقًا -واخلاصًا..

نحن الكويت والكويت نحن .
نختلف وننتقد ،، ونشكر .. نُحب ولا نكره ..
نحترم .. سلطاتها ونتمسك بدستورها ،،
وندافع عن أميرها وشعبها ..
فتحية لكما ..وشكرا بحجم ما تحملونه من وطنيه قولاً وفعلاً منهجاً وطنياً خالصاً ..

⁧‫
انه الولاء والانتماء قولاً وفعلاً..موقفاً ومبدءاً.. عملاً مخلصاً للوطن.. محافظاً ،، اجتهاداً وحفاظاً على دستورها.

اللهم فرج كربتهم وأفرج همهم .. وأفرح أهلهم وأجمع شملهم رافعين رؤوسهم دومًا باخلاصهم .. ووطنيتهم ،،وثباتهم على مبادءهم ،،وحبا بوطنهم ..

انها ليست كويتاً وكفى..انها بيتاًومأوى ونسب ..

الى لقاء قريب بإذن الله احتفالاً بعودتكم وجميع اخوانكمـ ..

وطن النهار
٧/ ١١/ ٢٠١٨

مقالات ذات صلة