عبدالكريم دوخي المجهول .. “الانتخابات وشرف الخصومة”


‏‫قديما قيل :”عدو عاقل خير من صديق جاهل” ويقول المتنبي:
ومن العداوة ماينالك نفعهُ
ومن الصداقة مايضرّ ويؤلمُ.
لازالت التجارب والأحداث بقديمها وحديثها تؤكد هذه القناعة بشكل قطعي الدلالة…فالعاقل يُذكي فيك -حتى لو كان عدوك -جذوة الشهامة في خصومتك معه ويجعلك تنافسه في اعتلاء ذروة سنام المروءة في حربك الشريفة معه…ويساعدك على استبقاء علاقاتك الاجتماعية بمنأى نزيه وطاهر عن معاركك معه!…خلافًا للصديق الجاهل الذي يضرّك من حيث يريد نفعك ويدفع بك إلى استنزاف علاقاتك الإجتماعية لأسباب آنيّة لا تستحق الإلتفات لها والتعلّق بآثارها بعد مُضيّها وزوالها !
نحن الآن في موسم الانتخابات ما أحوجنا كمرشحين وناخبين إلى عداوة العاقل الذي تؤكد لنا بأن ‏الخصومة المباشرة ذات الطابع الفروسي تجعلك تقدّر خصمك وتحبه وقد تقلب الخصومة إلى صداقة تتجاوز في نقاءها حدود الإخوّة…وما أحوجنا إلى من يذكرنا بأن الانتخابات ليست حربَ استنزاف ولا تقوم على فكرة :”أنا والطوفان من بعدي”!
وما أحوجنا إلى من يذكر المرشحين بأن عضوية مجلس الأمة تكليف وليست تشريفًا!
فمع الأسف بعد أن غاب من يذكرنا بهذه الحقائق بتنا نرى ما تدمع له العين ويدمي له القلب من فجور في الخصومة وطعن الأعراض والذمم دون أدنى مسؤولية وضرب تحت الحزام بوقاحةٍ فجّة دون أدنى تحرّج من النزول إلى هذا المستوى…وهوس بكرسي البرلمان لا يُدلل لا من قريب ولا من بعيد على نوايا نظيفة تؤكد بأن هؤلاء مقتنعون بأن عضوية مجلس الأمة تكليف وليست تشريفًا !

عبدالكريم دوخي المجهول
@a_do5y

مقالات ذات صلة