لكن أبي رجلٌ استثنائي

قد سقطت في هذا الكوكب، واستقبلني أبي بين يداه -نعم أُمي تستحق كلّ الامتنان لأنها قطفت كل أحلامي التي فوق الشجرة واحضرتها لي- لكن أبي رجلٌ استثنائي، عصبيٌ… نعم، لكنه عطوف، انه يعرف الصواب دوماً ولا يخطئ في تمييزه، لذلك كلما فعلت شيئاً في حياتي اسأل نفسي “ماذا سيقول أبي؟”.
أشتاق أن أكون طفلاً مرةً أخرى كي أضع رأسي على صدر أبي وهو يشاهد التلفاز ويدلّك رأسي، وحتى وأنا في الرابعة والعشرين أحسد رأس الطفل الذي في حضنه، الطفل الجشع… أتى مرة أخرى رُغم أخذ أمه له بداعي “تعبّت خالك”.
ابتسامة أبي ساطعة للغاية.. بإمكانها أن تنير شبه الجزيرة العربية… مرّة أخرى، ابتسامته هادئة وعينان تلمعان. انها إحدى الابتسامات النادرة التي تجعلك فجأةً فخور بنفسك. انهُ يتبسم كـ تشاندلر بينق.

…أبي يعرف كل شيء، لا جدوى من الكذب أمامه.

معاذ عدنان يوسف

@Engmoath17

الوسوم

مقالات ذات صلة