محمد فالح الهاجري: صمت الوزير الفاضل على الهجوم الممنهج ضد القطاع النفطي يثير الشك لدى العاملين


دعا رئيس نقابة عمال شركة البترول الوطنية الكويتية محمد فالح الهاجري وزير النفط ووزير الكهرباء والماء الدكتور خالد الفاضل الى التصدي للهجوم غير المبرر

و الممنهج الذي يتعرض له عمال القطاع النفطي مطالبا الوزير الفاضل بتحمل مسؤولياته السياسية والظهور بشكل علني إما من خلال تصريح صحفي او لقاء تلفزيوني او اي وسيلة اعلامية للوقوف بوجه كل من تسول له نفسه المساس بأبناء القطاع النفطي، والدفاع عنهم وتوضيح دورهم البارز في تعاملهم خلال جائحة كورونا المستجد covid-19 والتي لا تقل عن جهود الطواقم الطبية والعسكرية والامنية والتي يكمل كل منهما الاخر .

وشدد الهاجري في تصريح صحفي على استغرابه من استمرار التزام الوزير خالد الفاضل الصمت وعدم مبادرته بالإدلاء باي تصريح يرد فيه على تلك المغالطات وإبراز الجهود الجبارة التي يقوم بها عمال القطاع النفطي في الصفوف الأمامية، وهو امر يثير الشك حول أبعاد هذا الهجوم الممنهج على هذا القطاع وتعمد اظهار العمال بمظهر الانتهازيين والاستغلاليين وهو ما لن نقبل به باي حال من الاحوال وسكوتنا مؤقتاً فقط من أجل ما تمر به بلدنا الحبيب في مثل هذه الظروف التي تستدعي من الجميع رص الصفوف وعدم التأثير على معنويات العاملين بالصفوف الأمامية.

واضاف الهاجري ” نرجو أن لا تكون هذه الأحداث المفتعلة هي مجرد استكمال للتوجهات والصفقات السابقة للوزير حينما لجأ لمقايضة بعض النواب بتسليم القطاع لهم من خلال دعم انشاء لجان تحقيق مفتوحة غير محددة المحاور بصورة غير دستورية ضد المؤسسة وجميع الشركات النفطية مقابل منحهم له فرصة عدم صعود منصة الاستجواب.

وتوجه رئيس النقابة في الوقت ذاته بالشكر والثناء على الجهود الكبيرة التي يقوم بها السيد هاشم هاشم – الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية والذي قام مشكورا في عز أزمة التصعيد الإعلامي ضد القطاع بالتصدي بكل مهنية لهذه الهجمة وإبراز دور ابناء القطاع النفطي ومؤسسة البترول وشركاتها في الفزعة الوطنية خلال هذه الظروف الاستثنائية وغيرها وتقديم شكره لجميع العاملين على ما يقومون به من جهود جبارة محفوفة بالمخاطر، حيث قام عمال القطاع النفطي ببناء المحاجر بوقت قياسي، وقيامهم في الوقت ذاته بتشغيل وحدات جديدة لرفع الطاقة الانتاجية من البترول بأيدي وطنية خالصة في ظل غياب المستشارين الاجانب.

وختم رئيس النقابة تصريحه بتأكيد دعوته لوزير النفط لتحمل مسؤولياته السياسية بالدفاع عن عمال القطاع النفطي كما يتوجب عليه تشكيل لجنة تحقيق عاجلة تتقصى الحقائق لمعرفة من يستهدف عمال القطاع النفطي ويتعمد تسريب معلومات مغلوطة الى وسائل الاعلام لاثبات جديته في تحقيق العدالة وانصاف هذا القطاع الذي يمثل الشريان الرئيسي لاقتصاد الدولة.

الوسوم

مقالات ذات صلة