“المعلومات المدنية” تطلق مشروع التصوير عالي الدقة باستخدام “الدرون” لتغطية كافة مناطق البلاد

أطلقت الهيئة العامة للمعلومات المدنية اليوم الاثنين مشروع (التصوير عالي الدقة) عبر استخدام طائرات الدرون الذي يوفر صورا جوية شاملة تغطي كافة مناطق البلاد وتخدم مشاريع الهيئة والجهات الحكومية الأخرى.

وأكد المدير العام للهيئة مساعد العسوسي في تصريح صحفي أهمية هذا المشروع الذي يعد بديلا عن صور الأقمار الصناعية والتي تصل تكلفتها الى 120 ألف دينار كويتي سنويا (نحو 400 ألف دولار امريكي) والتي يتم توفيرها عبر تطبيق (كويت فايندر) الذي يستخدمه أكثر من 2ر2 مليون شخص اضافة الى أنه سيكون بوابة للمعلومات المكانية التي تربط أكثر من 170 من الجهات الحكومية والقطاع الخاص.

وأضاف أن المشروع يعد أيضا أحد المشاريع المكملة لتطبيق (كويت فايندر) والذي تم إطلاقه منذ عام 2013 ليكون التطبيق الوحيد في المنطقة الذي يوفر خدمة الاستدلال على العناوين والمباني بصورة دقيقة من خلال الرقم الآلي والعنوان مع توفير المنظر المحيطي للطرق والمباني.

واوضح العسعوسي أن المشروع يأتي مكملا للتصوير الأرضي لجميع طرق الكويت من الحدود إلى الحدود والذي تم إنجازه دون أي تكلفه وتوفيره عبر تطبيق (كويت فايندر) في عام 2016 وعام 2022.

وأشار إلى أن المشروع يتم إنجازه عبر الطاقات الوطنية في الهيئة بعد تلقيهم التدريب الميداني للتصوير الجوي ومعالجة البيانات وتحميلها في أنظمة الهيئة.

ولفت الى أن الهيئة ستقوم عبر هذا المشروع بتوفير المال العام بالجهات الحكومية اذ أن الكثير منها تتعاقد سنويا مع شركات تزودها بصور من الأقمار الصناعية ما يشكل عبئا على ميزانية الدولة.

وأفاد بأنه تم تصوير 15 منطقة في الإطلاق التجريبي للمشروع ومن المتوقع الانتهاء من تصوير المنطقة العمرانية خلال ستة شهور ومن ثم التوجه إلى المناطق الحدودية والبرية معربا عن شكره لكفاءات وكوادر الهيئة في إنجاز مثل تلك المشاريع الوطنية.

مقالات ذات صلة